تقارير مراسلون بلا حدود

    0
    توقّف صدور جرائد مستقلّة

    في بلد تعتبر فيه الرقابة حاضرة بقوة، أصبحت شبكة الإنترنت الفضاء البديل للرأي العام العُماني. ولهذا كان الصحفيون المواطنون الهدف المُميّز للسلطات في بلد يبلغ عدد سكانه أربعة ملايين نسمة ويحكمه السلطان قابوس بن سعيد السعيد منذ 45 عاماً. وغالباً ما يُعتقل الصحفيون بتهمة الإساءة لرئيس الدولة أو لثقافة وعادات البلاد أو الدعوة للتجمعات غير المُرخّصة وتعكير الأمن العام، وقد يُعتقل الصحفيون بشكل سري وتصدر ضدهم أحكام قاسية بالسجن. كما استُهدفت الصحافة المستقلة بسبب تناولها لمواضيع حساسة كالفساد في قطاع القضاء العُماني. في 2016، أُغلقت جرائد أو أُجبرت على الاحتجاب بفعل الضغط السياسي، على غرار الزمان والبلد والجريدة الإلكترونية المواطن. وفي 2017، تمسّكت السلطات بغلق “الزمان” رغم أنّ محكمة الاستئناف أمرت بإعادة فتحها نهاية 2016.

    شارك: